انتفاضات أم ثورات في تاريخ مصر الحديث

انتفاضات أم ثورات في تاريخ مصر الحديث[Reading] ➶ انتفاضات أم ثورات في تاريخ مصر الحديث By محمد حافظ دياب – Oaklandjobs.co.uk مع تواصل حلقات الحركة الوطنية في تاريخ مصر الحديث، عبر تطلعها لتحقيق استقلال إرادتها، فإن محاولة استجلاء هذه مع تواصل حلقات الحركة ثورات في PDF/EPUB ä الوطنية في تاريخ مصر الحديث، عبر تطلعها لتحقيق استقلال إرادتها، فإن محاولة استجلاء هذه الحركة، ورصد المفاهيم الدالة عليها، انتفاضات أم PDF \ يشير إلى آليات جديدة عبرت عنها حلقاتها المتواصلة، فضبطت ووجهت قواها وإمكاناتها، وأعطتها شخصيتها يبرز منها آليتان رئيسيتان لها، هما الثورة والانتفاضة، مع اطياف أم ثورات في PDF/EPUB ½ تتبدى بينهما بهذا القدر أو ذاك، وإن ظل السؤال حولهما ماثلا. قراءة في تاريخ الثورات والانتفاضات والحركة الوطنية في التاريخ المصري الحديث ،، بداية من الاحتلال الفرنسي بقيادة نابليون إلى عصر مبارك ، دور الفلاحين والطبقة المثقفة والطلبة والعمال وتبلور الشعور الوطني طوال هذه الفترة سواء في مقاومة المحتل أو المطالبة بالاستقلال أو الاحتجاج على الأوضاع السياسية والاقتصادية ، دراسة جيدة مطعمة بدور الثقافة عبر اقتباسات هامة لكل مرحلة ،، كتاب جيد هذا هو الكتاب الأول الذي أستفتح به هذا العام، وهو كتاب ممتع في معظمه وهو يتعرض للمائتي سنة الأخيرة من تاريخ مصر بأسلوب مختلف يتسم بالبساطة والإيجاز في العرض مع العمق والموضوعية في التحليل كما يتميز الكتاب بمجموعة من الاقتباسات لبعض الأغاني والأشعار التي صاحبت كل فترة من الفترات محل الدراسةالكتاب يتعرض بشكل محدد لأهم الأحداث الشعبية المحورية والفاصلة في تاريخ مصر الحديث، وهيالمقاومة الشعبية للغزو الفرنسي عام 1798المقاومة الشعبية للغزو الإنجليزي عام 1807 التي تسمى بحملة فريزر أو ملحمة رشيدالثورة العرابية عام 1881 وما تلاها من بداية الاحتلال الإنجليزي لمصرثورة عام 1919انتفاضة عام 1935انتفاضة عام 1946ثورة عام 1952انتفاضة عام 1977الكتاب كان أكثر إمتاعا في فصوله الأولى المتعلقة بمقاومة المصريين للاحتلال الفرنسي والاحتلال الإنجليزي، وحتى انتفاضة عام 1946، وما بعد ذلك ابتداء من ثور 1952 الكتاب لم يضف لي جديدا على المستوى الشخصيأعيب على المؤلف خروجه عن الحياد والموضوعية في سياق عرض الحركات والتيارات السياسية وانحيازه الواضح لحركات وتيارات دون أخرى نظرة تاريخية اجتماعية لتاريخ ثورات و انتفاضات مصر منذ مقاومة الاحتلال و هو ليس مجرد سرد تاريخى للأحداث و لكنه نظرة على الحالة الاجتماعية للشعب فى تلك الفترات كيف بدأوا انتفاضاتهم و ما الذى جعلهم يهدأون ليثوروا من جديد كتاب رائع و فيه اقتباسات متنوعة من أشعار و رسائل قديمة لكل فترة فى غاية الدقة كتاب أكثر من رائع يجسد حلقات الكفاح الوطني في حلقات مستمرة ودي أكتر حاجة عجبتني في الكتاب الكتاب يثبت أن المصريين لم يتأخروا عن الثورة و بذل الدم يوما فى سبيل مطالبهم سواء كانت حرية أو تحرراولكنه يثبت دائما قصور قادتهم وعدم بنائهم على تضحيات الشعبالكتاب فى مجمله ممتع و منظم ومحاوله لقراءه التاريخ المصرى الحديث بعيدا عن رواياته الرسمية فى كل عصر كتاب رائع جدا يكفينى فخر ان الكاتب رحمه الله كان جارى و أهداني الكتاب بنفسه وحشتنى يا عمو محمد محتوى الكتاب جيد ومتعوب عليه فى التوثيق بس اسلوب الكتاب تقريرى اكاديمى يناسب الدارسين بالاخص لولا الاسلوب لقيمت بالخمس نجوم الكتاب يجيب علي عنوان الكتاب من الداخل دون ان يترك للقارىء فرصة للاستنتاج يبدا محمدحافظ دياب بتعريف لانواع من الكلمات التي تتداخل في بعضها في الوعي المصري ومنها الثورة والانتفاضة والانقلاب والهبة وهذه مقدمة رائعة ومبسطة ثم يدخل متتبعا لأبرز احداث بداية للمقاومة ضد الحملة الفرنسية نهاية بهبة الجياع اللي معجبنيش اسمها نهائي هي ويوليو اللي اسمها ثورة مجهضة ازاااااي مجهضة ومين اللي اجهاضها طب بيعرض الاراء احيانا بحيادية واحيانا اخري بيبالغ مثلا بيقول ان حملة رشيد كانت بداية ميلاد القومية المصرية الكلام ده خطأ لان ميلاد القومية المصرية بدأ ياخد وقت مش لحظة معينة اللي اقدر هاقول فيها ديه كانت لحظة الميلاد لكن الكتاب احتاج مجهود اكبر خصوصا في تناوله ليوليو مثلا الكتاب رائع في تناوله تحليل لموجات متتالية من الحركات الوطنية عبر تاريخ مصر الحديث والتي تتفاوت في هيئتها وتأثيرها ومجالها وما ارتبط بها من اسباب وما نتج عنها من آثار من اكثر ما هو مميز في هذا الكتاب هو التحليل والتناول للمقدمات والتداعيات وليس مجرد سرد للاحداث وهو اسلوب علمى في تناول تاريخ الشعوب والامم حيث ارجع كل من تلك الحركات الي تركيبة اجتماعية وطبقية وسياسية وظروف اقتصادية وهو جوهر التاريخ الذي هو حياة الشعوب الكتاب رائع في التحليل انا هواة السرد وقراءة التاريخ كقصة يحميها راوى فان هذا الكتاب ليس كذلك