سواروفسكي

سواروفسكي[PDF / Epub] ☄ سواروفسكي By إسلام فتحي – Oaklandjobs.co.uk النوايا الطيبة لا تصلح العمل الفاسد
هه كلام مرسل لا يغني ولا يسمن ُمن جوع هل تتخيلين حجم المأساة التي يعيش النوايا الطيبة لا تصلح العمل الفاسد هه كلام مرسل لا يغني ولا يسمن ُمن جوعهل تتخيلين حجم المأساة التي يعيشها عوام الناس في هذا البلد ؟!لقد نشأت في حال ليست طيبةفالفقر كان هو المسيطر الآمر والناهي والمتحكم ، أما الأغنياء فقد كانوا ولا يزالوا متمتعين بالأمان الكامل والطمأنينة الدائمة المطلقة الفقير وحده يخاف الظلام والنوم والجوع والوحدة والمرض ، الفقير وحده يموت في المستشفيات المتهالكة ومن الشعارات الرنانةكان لابد أن أبحث بكل الوسائل الممكنة عن وسيلة لأرتقي عن هذا القاع المزدحم عن وطن يسعي فيه الفقير للقمة العيش ملهيٌ بها دائما وأبدافي حين أن الوطن نفسه يضنُملهيٌ عنهم بالمجدِ المغني في قصائد تبكي علي الأطلال! وطن لا يهتم بالعلم ولا بالعلماء ،فلماذا تلومينني أنني لم أهتم بالعلم فيه ! وأنني لم أشعر بالإنتماء أبدا له ؟! لماذا تريدينني أن أجهد نفسي وأولادي بدراسة مناهجهم العقيمة لسنوات وسنواتوأموت من فرط انتمائي له؟! يكفيهم أن يتعلموا ما يحتاجون إليه فقطويكفيهم أن ينتموا إلي من يقدرهم ويقدر ما لديهم؟! أنت مجرم وهذا كلام خائن ٌتابع ٌ متبعٌ للشهوات لقد وقعت في غـِيـهمْ !. مده ساعتين قراءه فقط
الفكره مطحونه في 500000000 روايه و فيلم و مسلسل قبل كدا الصراحه
اللغه فيها شويه اخطاء املائيه بسيطه مع اسلوب سرد سطحي الي حد كبير لكن اللغه ليست ركيكه انما هي خفيفه و سهله التناول
النهايه كانت متوقعه بعد أول 50 صفحه اصلا من الروايه لكن عشان المؤلف يبتكر و يقول ان النهايه غريبه اضاف ليها انهم 3 مجرمين مش واحد مع انها برضه كانت متوقعه الي حد كبير
يعني انا رسمت في خيالي نهايه افضل من دي بكتير و قولت اكيد هتبقي حاجه مختلفه و غريبه شويتين تخليني فعلا اندهش بس ولا اي اندهاش
الروايه في حد ذاتها تعتبر فاصل خفيف بين عملين ثقيلين او بين كتابين دسمين
الفكره أن الكاتب أراد ان يمشي علي نهج ( داتورا ) لكن الأمر اختلف هنا تماما في داتورا كانت تمتاز بنوع من الغموض فعليا أما هنا فهي سطحيه جدا جدا
نجمه واحده لتسلسل الأحداث ليس إلا
نجمه واحده للغلاف
ملحوظة: أقدر جداً صداقتي الغالية بالكاتب ورغم ذلك سأكتب ما يلي.

الكتابة البوليسية ليست سهلة، ومن يعتقد انها سهلة فهو يسئ لنفسه قبل أن يسئ للكتابة أو يسئ حتى للقارئ، وأمام نموذج سوارفسكي أقف متحيراً من أمري، فتصدير الرواية يوحي بأننا أمام عمل جاد جداً يتعمق في آلام وأوجاع كثير من أبناء هذا الوطن، لكن الرواية لم تكن على قدر التصدير ..